اهم الاخبار

منصات جماهيرية..فايز العريبي "سيف الإسلام رمز وطني "

الدكتور سيف الإسلام معمر القذافي
بقلم : 09 مارس 2020

 

الذي يقول بأن جنايات الدولية هي أخر المطاف هو في الحقيقة ساذج سياسياً ، ومن يعول على ذلك فهو ابله .
محكمة الجنايات الدولية ليس مرامها سيف الإسلام ، فهي مؤسسة مأمورة بهدف المضي في المؤامرة على ليبيا والتوسع في تفاصيلها القادمة والتي ستكون اسوء مما عليه ليبيا ..

هم يعرفون تماماً أن مفتاح الحل في ليبيا يكمن في تحرر سيف الإسلام من كل القيود ، وأن تحرره سيكون العامل الاساس الذي سيقسم ظهر المؤامرة ويجعلها في خبر كان ، وأن سيف الإسلام سيبدل كل هذا الآسى البغيض الذي ألم بليبيا ، إلى فرح وزغاريد وبهجة وإنتصار ، لذلك هم رغم قناعاتهم المكبوته لازالوا يريدون المضي في تحطيم ليبيا وصنع المأساة تلو الأخرى لكل فرد ليبي ومازال يريدون تمريغ أنف الشعب الليبي في قذارة اليهودي برنار هنري ليفي ، ومازالوا يريدون استباحة شرف الليبيات .

سيف الإسلام هو أقوى الآن مما مضى ونضاله يزداد رسوخاً وإيمانه بقضية وطنه وشعبه لا حياد عنها ولا نكوص مهما تجبرت أدوات المؤامرة ومهما باع القضاء ضميره وشرفه للمخابرات الدولية ، ومهما أمتد وطال الظلم والباطل ..

أن الدواء الحقيقي لداء المؤامرة هي المقاومة كسبيل وحيد لكسب الحقوق واسترداد ليبيا من قبضة الزنادقة والتكفيريبن والعملاء والجواسيس والكلاب الضالة والمأجورين والرجعية الليبية بكل روائحها النتنه الكريهة ، وأن الذي سيقلب المعادلة هو الشعب الليبي بقيادة سيف الإسلام بعد أن وضع كل الشرفاء والوطنيين أيديهم في يده في قبضة واحدة من أجل العزة والكرامة والشرف والمجد من أجل ليبيا العزيزة التي أن شاء سترفرف عليها رايات الصمود والشموخ والكبرياء ..