لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ ۖ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ ۚ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ

" صدَقَ الله العَظِيم "

تقرير البعثة الاممية لشهر الطير يرصد اصابة 31 مواطن

نشرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عبر صفحتها الرسمية على شبكة التواصل الاجتماعي الفيسبوك، اليوم الثلاثاء، تقريراً موجزاً حول نتيجة العنف في مختلف المدن الليبية في الفترة من 1 إلى 30 الطير الماضي، والذي تابعته وكالة الجماهيرية للانباء.

ووثقت بعثة الأممية وقوع 31 إصابة في صفوف المدنيين – 4 حالات وفاة و27 إصابة بجروح – وذلك أثناء أعمال عدائية في مناطق مختلفة من ليبيا. وكان من بين الضحايا ثلاثة رجال وصبي واحد لقوا مصرعهم فيما اصيب تسعة عشر رجلاً وخمس نساء وصبيين اثنين وفتاة واحدة.

وأوضحت البعثة أن معظم الإصابات في صفوف المدنيين ناتجة عن القصف (حالة وفاة واحدة وثلاث عشرة حالات إصابة بجروح)، وكذا إطلاق النار (حالة وفاة واحدة وثمان إصابات)، ثم المتفجرات من مخلفات الحرب (حالة وفاة واحدة واصابة ثلاثة بجروح) بالإضافة إلى السيارات المفخخة (خالة وفاة واحدة وثلاث اصابات بجروح).

ووثقت البعثة عدداً من الإصابات في صفوف المدنيين في سبها (حالة وفاة واحدة وثمان عشرة حالة إصابة بجروح) وفي بنغازي (ثلاث حالات وفاة وتسع اصابات بجروح).

كما وثقت البعثة وقوع احدى وعشرين إصابة أخرى (عشر حالات وفاة وإحدى عشرة حالة إصابة بجروح) جراء أعمال يمكن أن تشكل انتهاكات للقانون الإنساني الدولي وخرق لقانون حقوق الإنسان الدولي في اجدابيا والزاوية وبنغازي والكفرة ومصراتة وطرابلس وسبها وصرمان.

ويعد التقرير مؤشر لارتفاع العنف في مختلف المدن الليبية نتيجة انتشار الاسلحة والانفلات الأمني التى تشهده البلاد منذ سنة 2011م وهذه الاحصائية جزء من تقرير حقوق الإنسان حول الإصابات في صفوف المدنيين.

النشرة البريدية