لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ ۖ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ ۚ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ

" صدَقَ الله العَظِيم "

البرغوثي: الليبيون يعولون على سيف الإسلام لقيادة مصالحة عامة

أكد البرغوثي الرئيس السابق للمجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة خلال كلمته أن كل الليبيين ينتظرون تطبيق قانون العفو العام، مشددا على أن هذا القانون عامل مهم من عوامل لم شمل الليبيين وهم بحاجة إليه، معتبرا أنه من دواعي الفرح ما قام به أهالي الزنتان من تفعيل لهذا القانون بإفراجهم عن المهندس سيف الإسلام معمر القذافي الذي يعول عليه الليبيين بقيادة مصالحة عامة، داعياً إياه لتوجيه كلمة للشعب الليبي مشخصة للواقع المأساوي للواقع الليبي وداعية للعفو الشامل على كل الليبيين.
وأعرب البرغوثي في كلمة مسجلة له بثتها قناة ليبيا24، عن شكره لشباب الزنتان والمجلس العسكري الزنتان وشباب طرابلس اللذين حكموا لغة العقل وحقنوا دماء المسلمين خلال شهر رمضان، موجها تحيته لأهالي برقة الذين استضافوا المهجرين وآووهم ووقفوا معهم فعوضوهم عن بيوتهم وديارهم.
وأوضح محمد البرغوثي إن حل المشاكل الليبية الراهنة وما يعيشه الوطن من انقسامات يتجسد في جلوس الجميع على طاولة الحوار داعيا الجميع للتحاور على مرأى ومسمع من أهل العقل والحكمة بهدف الخروج بحل للانقسام الحاصل.

النشرة البريدية